منتدى ناس الغيوان


موقع الظاهرة الغيوانية
 
الرئيسيةاخر المساهماتاليوميةمكتبة الصورالمنشوراتس .و .جبحـثالتسجيلدخول
:الـسلام علـيـكـم ورحـمة الله وبـركاته لو علمت الدار بمن زارها فرحت واستبشرت ثم باست موضع القدمين وأنشدت بلسان الحال قائلةً اهلا وسهلاً بأهل الجود والكرم أهـــلا و ســهــلا بــكـم في منتدى بوح الغيوان .

شاطر | 
 

 العربي باطما ( الأنسان و الفنان ) (تتمة)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نورالدين نوري



عدد الرسائل عدد الرسائل : 6
العمر : 59
التصويت : 0
نقاط : 18
تاريخ التسجيل : 20/03/2011

مُساهمةموضوع: العربي باطما ( الأنسان و الفنان ) (تتمة)   الإثنين 1 أكتوبر - 18:25:41

ايه يا زيني خادتك الموت

بعد معانات وداء مسفوت

وأجلها محتوم وموقوت

وربي هو العالم بها يا الخوت

ولا جات راها ما تفوت

وتحمل على الكتاف والثابوت

وفي القبر يتردم عليها التراب المحطوط

وتمة ابان المرضي والمسخوط

ولا المعتوق ولا المربوط

وحيانة على الموت

دات بوجميع والعربي وبقى صوتهم منحوت

بين ادهان كل واحد يا الخوت

بعد ما نداوها باكلام احزين مضبوط

كله اقوافي ومعنى وما مغلوط

وميزانه موزون ومايته من العيوط

ايه يا سامع الكلام

عيش مع هذا الأنغام

وسرح معها ابلا تخمام

ولا امشات ساعة راه اتجي أيام

والموت راها ارفيقة بني أدام

مربوطة معه مثل الحزام

وسايحة معه مثل الحمام

سواء في توار ولا الغيام

أو اليقظة أو الأحلام

واشحال عاش من إنسان في هاد العالم

سوى نافع ولا هدام

ولا ظالم ولا يحب السلام

والدنيا كلها اقبور مردام

تاخذ العليل وسط الألم

أما القوي لا تسال عليه عايش بلا تخمام

اه فين الوقت لداز

أيام الشرايبي والصديقي والحراز

ومسرح الناس لفاز

ولعطى كل حاجة بكل إمتياز

بوجميع والعربي وبنياز

وكل ممثل نال وحاز

ولكانوا شعلة بلا نار ولا غاز

للمسرح المغربي بكل طراز

وأبداع وفن ممتاز

وأعمال منقوشة بالمهماز

على صفحاته المجيدة بكل إعتزاز

لكيفتخر بها كل واحد من البيضاء حتى البوغاز

وجات أيام الغيوان

والطرب والألحان

والماية والميزان

والإيقاع الرفيع يا أنسان

ها الحضاري والكناوي والزيان

والحمدوشي والعيساوي وكل الألوان

والعيوط الساكنة في كيان

والملحون بكلامه كله أشجان

والمواويل منغومة بكل لسان

تتطوف بأنغامها في كل مكان

وساحت وخلات كل واحد ولهان

بفضل بوجميع والعربي وعبد الرحمان

وعمر وعلال وكل الألحان والأوزان

ولا انساو الطاهري الفنان

و رشيد وعبدالحميد في هاد الآن

وسارت في كل اطريق

ومعها الجماهير بالتشجيع و التصفيق

بأغانيها الواقعية ما فيها تمليق

الأصالة والرقة والتشويق

والإبداع الرزين الدقيق

والأنغام الصوفيةتتجدب كل رفيق

موضوعة بروعة وقالب رقيق

وتشهرت في كل أنحاء الدنيا يا صديق

وعشقوها بكل محبة وتعشيق

وكان لها الأثر الكبير و العميق

على الساحة الفنية وزولت الضيق

وانبعثت أجيال في الفن بكل تحقيق

و هكذا الغيوان أعطات

وبفنها تألقت وبدعات

وبالثراث الأصيل غنات

في كل موضوع برزات وشعرات

وبكلامها الواقعي نطقات

وبأنغامها الشعبية حيرات

وحتى بالموت ذكرات

وعلى فلسطين تأسفات

وكل حاجة فيها المعانات

نشدات وغنات

وتوصلت بها كل الفئات

ولازالت مواكبة الطريق يا سادات

ودابة نرجع إلى العربي المرحوم

لوفاته المنية في شهر الصوم

لترك كيانه وهو مضيوم

وأهله وأحبابه وكل القوم

وبحصرته ودموعه مهموم

وسماهم ملكتها الغيوم

ولفوه اصعيب وبقى مرشوم

وفي اقلوبهم تربى وتختم اختوم

اما اكلامه واغناه ديما منغوم

واعماله ستبقى خالدة حتى الأجل المعلوم

وكل حاجة اعطاها ما فيها اكتوم

ووهب احياته للفن الرفيع المرسوم

اسه نذكر العربي يا ناس

وكل ما ترك بكل إحساس

من أعمال كلها حماس

ومعنى وقياس

مطبوعة حار فيها كل راس

تتكلم على الواقع المعاش يا ناس

وكان ارفيقه هو القلم والقرطاس

وسكون الليل بلا هواس

والشموع الضاوية قبل النعاس

والكلام الموزون بلا خصاص

وانغام و ايقاعات كلها حماس واستئناس

ونذكره في اعماله النيرة

ها الهبال في الكشينة

والجيلالي طرفولتا وكل اقصيدة موزونة

وجنب البير والعقل والسبورة

وكواليس وابداعات مسناوة

والحال ودوره في الناعورة

وفيلم تغنجة مع عبده عشوبة

ولا نساو تسميته لثنائي الصداقة

وكل اسهاماته الفنية والغيوانية

وأخيرا الرحيل والألم يا الخاوة

لحكى فيها كل حاجة من حياته الإبداعية

واليومية و الشخصية

ايه العربي كان فنان كبير

وبفطرته أبدع وأعطى شي الكثير

والثقافة الشعبية كان خبير

ولا تسال عليه على الفن كان جدير

وبموهبته كان عارف ما يدير

وبشخصيته كان نابغ وقدير

حبه الكبير والصغير

و قدروه بكل تقدير

فين ما راح كان منورومنير

محبوب ومقبول عند البراني والغير

بغناه ومواله عند كل الجماهير

ايه العربي راح

داك الصوت الصداح

ما بين امسا واصباح

وترك مكانه كل صياح

والشموع تبكي بلا اجراح

واعماله تسال عليه وين ساح

اما اهله في حزن ونواح

نواسيوهم ونعزيوهم على لراح

نورالدين نوري
البيضاء في : 1998
......يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العربي باطما ( الأنسان و الفنان ) (تتمة)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ناس الغيوان :: المنتديات الادبية :: قسم الزجل لمغربي-
انتقل الى: